Internationale Gemeinde Münster

Profil AR

Was wir glauben, woran wir uns orientieren
إن أساس إيماننا وممارساتنا ككنيسة وخدمتنا التبشيرية هو الكتاب المقدس. نسعى ككنيسة في تفسير الكتاب المقدس من خلال تفصيله بإستقامة للوصول الى المعنى. لا ندي بهذا بأن تفسيرنا هو مساوي للوحي الكتابي أو أنه غير قابل للنقاش, بل مستعدين دائماً للوقوف أمام كلمة الله.
الكتاب المقدس
الكتاب المقدس هو كلمة الله الموحى بها المكتوبة ويتكون من ٦٦ كتابا من العهدين القديم والجديد. كل الكتاب المقدس بكل مخطوطاته في لغته الأصلية هو موحى به من الله وبالتالي فهو خالي من العيوب تمامًا (٢ تيموثاوس٣: ١٦ ؛٢ بط ١: ٢١). بالنسبة لنا الكتاب المقدس هو أعلى سلطة نستقي منه تعليمنا وأسلوب حياتنا (يوحنا١٠: ٣٥)
الله
الله الواحد الحقيقي موجود منذ الأزل وإلى الأبد آب وابن والروح القدس (متى ٢٨: ١٩ ؛ ٢ كورنثوس ١٣:١٣). هو خالق هذا العالم وحافظه وديانه (تكوين ١:١ ؛ أعمال ١٧: ٢٤-٣١ ؛ رؤيا ٢٠: ١١-١٥) وأصل كل الأشياء.
يسوع المسيح
الرب يسوع المسيح هو الله الأزلي الذي صار إنساناً وحل بيننا (يوحنا ١: ١-٣؛١يوحنا٥: ٢٠) وهو الإنسان الكامل 1.Tim. ١تيموثاوس ٢: ٥) نحن نؤمن بالولادة العذراوية (1.1متى ١: ١٨-٢٣) وحياته الكاملة الخالية الخطية (عبرانيين ٣: ١٥) ، وفي موته الكفاري النائب عنا ( ٢كورنثوس ٥: ٢١) ، وفي قيامته بالجسد (لوقا ٢٤: ٢٦-٤٣) ، وأيضاً صعوده بالجسد (أعمال ١: ٩) وفي مجيئه أيضاً بالجسد (أعمال ١: ١١).
الروح القدس
إن الروح القدس هو شخص (يوحنا ١٦: ٧) وليس مجرد قوة بل هو الله وهو الذي يدين ويبكت العالم على الخطيئة (يوحنا ١٦: ٨-١١). ويدفع الخطاة للتوبة والإيمان الحقيقي. هو الذي يخلق الحياة الجديدة من فوق (يوحنا ٣: ٥) والعضوية في جسد يسوع المسيح (١ كو ١٢: ١٣). هو الذي يسكن المؤمن ويختمه (أفسس ١: ١٣). يريد الروح القدس أن يمتلئ كل أبناء الله (أفسس ٥: ١٨) وتشكيله إلى صورة يسوع المسيح (٢ كورنثوس ٣: ١٧). ويأتي بثمر الروح (غلاطية ٥: ٢٢) يعطي الروح القدس مواهب للمؤمنين (رومية ١٢: ٣-٨؛ ١ كورنثوس ١٢: ٨-١٠). ومع ذلك، نؤمن أنه لا يمكن اعتبار أي موهبة معينة دليلاً على الولادة الجديدة (كورنثوس الأولى ١٢: ٢٨-٣٠).
الإنسان
الإنسان محبوب من الله (يوحنا ٣: ١٦). وهو الكائن المخلوق مه على صورت الله (تكوين ١: ٢٦). نحن نرفض نظرية التطور والنشوء والأرتقاء (رومية ١: ١٨-٢١). يتكون الإنسان من وحدة الروح والنفس والجسد. وبالتالي لديه الإرادة الحرة التي يمكن أن يختار من خلالها ضد العيش مع الله أو الحياة معه. بعد خلقه ، سقط الإنسان في الخطيئة (تكوين ٣: ١-٢٤) ومات روحيا (تكوين ٢: ١٧). لذلك ، فهو بطبيعته الآن خاطئ ضائع (رومية ٣: ٢٣ أفسس ٢: ١). لا يستطيع الإنسان أن يُخلص نفسه من هذه الحالة لا من خلال الأديان والتدين ولا من خلال الفلسفات وجهوده الخاصة (أفسس ٢: ٨). فهو يحتاج إلى ولادة جديدة من الله (يوحنا ٣: ٧)
الخلاص
الخلاص هو كامل ، وهو الفداء الأبدي من خلال نعمة الله. لا يوجد طريقة للكنيسة أو من خلال الأسرار معينة أستطيع من خلالهم أن أخلص ، ولكن يتم تلقيه عطية مجانية من خلال الإيمان الشخصي بالرب يسوع المسيح وعمله الكامل على صليب الجلجثة والقيامة (رومية ٣: ٢٤و٢٨ وتيطس ٣: ٥-٧) . يقول الكتاب المقدس أن الرب يحفظ أولاده من خلال الإيمان بالخلاص (١بطرس ١: ٣-٥). ومع ذلك ، يُطلب من أبنائه أن يكونوا أمناء ومقدسين وثابتين بإستمرار
الكنيسة
تتكون كنيسة يسوع المسيح من جميع المؤمنين الحقيقيين (١كورنثوس ١٢: ١٣) من يم الخمسين (أعمال ٢) إلى لحظة الاختطاف (١تسالونيكي ٤: ١٣-١٧). هي جسد وعروس المسيح (أفسس ١: ٢٢ و ٥: ٢٥-٣٢). يجتمع أعضاء الكنيسة الشاملة في أجتماعاتها المحلية للعبادة ، وتنشئة وبنيان المؤمنين ، وإعلان الإنجيل (أعمال ٢: ٤٢ ١تسالونيكي ١: ٨). تخضع كل الكنائس المحلية ليسوع المسيح الذي هو رأس الكنيسة (كولوسي ١: ١٨) ولكن يمكن للكنيسة المحلية التعاون مع الكنائس الكتابية الأمينة والمحلية الأخرى (٢كورنثوس ٨: ١-٥ كولوسي ٤: ١٦)
الحياة المسيحية
الحياة المسيحية هي حياة تباعية السيد يسوع. هذه التباعية ممكنة فقط عندما يتعلق المؤمن بيسوع المسيح (يوحنا ١٥: ١-٨). تظهر هذه التباعية من خلال الارتباط الروحي للمؤمن بالمسيح وظهور الثمر الروحي في حياته (غلاطية ٥: ٢٢) وبشكل خاص في محبة الله للأخوة وأيضاً لجميع الناس (١ كورنثوس ١٣؛ ٢بط ١: ٧)
المعمودية
المعمودية هي فريضة من الرب يسوع ذات طابع رمزي. نحن نؤمن أن مؤمني العهد الجديد كانوا فقط من آمنوا وتابوا وتبعوا السيد المسيح (أعمال ٢: ٣٨ و ٩: ١٨) ، الذين فتح الرب قلوبهم (أعمال ١٤: ١٦) والذين آمنوا حقًا (أعمال ٨: ١٢و٣٧ و ١٨:٨). هؤلاء الناس أعتمدوا باسم الآب والابن والروح القدس بالتغطيس (متى ٢٨: ١٩). معمودية الكتاب المقدس هي الرمز الخارجي للواقع الداخلي واقد حصل في قلب المؤمن. من خلال تباعيته في الطاعة ، وفريضة المعمودية يعترف المؤمن بالإيمان بمخلصه الذي مات ودفن وقام منتصراً على الموت. وهذا ماتمثله بالمعمودية (رو ٦: ٣-١١)
كسر الخبز/ العشاء الرباني
إن كسر الخبز هو أيضا فريضة رمزية التي من خلالها نذكر بعضنا البعض بعمل الرب يسوع المسيح الكفاري. كسر الخبزليس لغفران الخطايا ، لكنه ممارة لتقوية أبناء الله وتحريضهم على الأمانة والعيش ليوم مجيئه. بتذكر محبة الله الرائعة وتضحية يسوع المسيح (كورنثوس الأولى ١١: ٢٣-٢٦). مشيئة الله هي أن يشترك المؤمنين بهذه الفريضة. على المؤمن دائماً قبل الممارسة أن يفحص نفسه وحياته (١ كورنثوس ١١: ٢٧-٣٢)
التأديب الكنسي
الجراح الجيد يحاول ما بوسعه لتجنب إجراء البتر. قد تكون هذه العملية مؤلمة ، ولكن إذا لم تنجح هذه المحاولة ، فلا يوجد هناك طريقة غيرإجراء عملية البتر ، إن كان هذه العملية هي الوحيدة للشفاء ولصالح المريض (يوحنا ١: ١٥). التصحيح المتبادل والإنذار والتشجيع الشركة مع الله وبعضنا البعض. يرتبط التأديب الكنسي بتنقية وتقديس الكنيسة. الله إله قدوس ويريد أن يعيش أولاده في القداسة والنقاء. لذلك يحاول الله أن يقدسنا (أفسس ٥: ٢٦-٢٧). يستخدم يسوع صورة الكرمة والكرام الذي يقطع أي كرمة لا تنتج ثمارًا. كل غصن في الكرم االذي يأتي بثمر ذاك ينقيه ليأتي بثمر أكثر (يو ١٥: ٢). يتحدث بولس الرسول عن الخميرة ، التي يجب إزالتها حتى لا يتم تخمير العجين كله (١ كور ٥: ٦-٧). يجب عدم التساهل مع الخطيئة ، لا في حياة المؤمن ولا في الكنيسة. تمامًا مثل تفاحة فاسدة في سلة فواكه تغزو كل التفاح الآخر إذا لم يتم إزالتها ، لذلك يمكن أن تفسد خطيئة واحدة الكنيسة كلها. يمكن أن يظهر التأديب الكنسي من خلال استبعاد الشخص من خدمته وحتى استبعاده من الكنيسة وكسر الخبز
الشيطان
الشيطان موجود كشخص وهو خصم الله العظيم وجميع المؤمنين (يوحنا ٨: ٤٤ و رؤيا ١٢: ١-١٢). إنه يقود جيشًا من الملائكة الساقطة (أفسس ٦: ١١). بموت المسيح وقيامته ، هُزمت قوى الظلام هذه وتنتظر دينونتها الأبدية (رؤ ٢٠: ١٠)
مجيء السيد المسيح
مجيء يسوع المسيح هي حقيقة متوقعة في أي وقت (متى ٢٤: ٤٢-٤٤ و ١تسالونيكي ٥: ١). أولاً سيأتي لاختطاف الكنيسة (١ تسالونيكي ٤: ١٦) ، ثم سيحكم الأمم (متى ٦). سيأتي يسوع ذات يوم ليأخذ كنيسته ، التي يسميها الكتاب المقدس الأختطاف. بعد الأختطاف ستعيش الأرض ضيقة عظيمة ، ستستمر هذه الضيقة على الأرض 7 سنوات ثم سيأتي المسيح مع جميع القديسين منظور للجميع. ثم سيبدأ زمن حكم المسيح هنا على الأرض لمدة 1000 سنة.
الأبدية
الموت ليس نهاية الإنسان ، لكن وجوده يستمر إما في الحياة الأبدية أو في الجحيم الأبدي. بعد إحياء الأجساد (يوحنا ٥: ٢٨ عبرانيين ٩: ٢٧) تتم مكافئة المؤمنين بالرب يسوع (٢ كورنثوس ٥: ١٠) وقضاء الأبدية في حضور الله (رؤيا ٢١: ٣) عكس ذلك ستتم دينونة الغير مؤمنين بالمسيح بالدينونة الأبدية حيث سيبقى الإنسان بوعي كامل وانفصال إلى الأبد عن الله (متى ٢٥: ٤٦ لوقا ١٦: ١٩-٣١؛ ٢تسالونيكي ١: ٨ رؤيا ٢٠: ١١-١٥)
الزواج
الزواج خطة الله للخليقة منذ بداية الخلق. إنها الشركة الحميمة التي تعكس شركة يسوع مع كنيسته (أفسس ٥: ٢٢-٢٥). عندما خلق الله آدم كان وحده ، قال الله أنه ليس جيداً أن يكون وحده (تكوين ٢: ١٨). كانت خطة الله دائمًا هي دخول الرجل والمرأة في علاقة زوجية دائمة التي لا يفصلها إلا الموت. يقول الكتاب المقدس في متى ١٩: ٥-٦ لذلك يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بزوجته ، ويكون الاثنان جسداً واحداً. يجب أن يحب الرجال نسائهم كما أحب المسيح الكنيسة وأعطى نفسه من أجلها. يجب على النساء الخضوع لأزواجهن مثل خضوع الكنيسة للمسيح.
الزواج/ الأكليل
لا يتم الزواج من خلال ممارسة أثنين الجنس معاً. هذا الفكر لا يمكن تبريره قانونيا أو أخلاقيا أو كتابيا (خروج ٢٢: ١٥-١٦). لا يمكن تبرير العلاقة الجنسية إلا إذا تم عقد زواج رسمي وزواج عهدي أمام الله (١ كورنثوس ٧: ١٢-١٤). حتى وعد إثنان يقطعانه معاً ليس زواجًا. الزواج هو الزواج المختوم رسميًا أمام القانون ، والمبارك من العائلة الروحية التي هي كنيسة يسوع. نحن لا نزوج غير مؤمنين أو مطلقين ولاحتى في حال فقط طرف واحد مؤمن أو مطلق.
مهمة التبشير
مأمورية المسيح للبشارة هي سر وجود الكنيسة. الكنيسة الغير مبشرة ليس لها الحق في الوجود. نحن نؤمن أن أي شخص يولد روحياً هو مبشر. مستقبل الكنيسة يعيش من المأمورية العظمة للمسيح. إن رسالة الكتاب المقدس هي االخبر السار التي نريد أن ننقلها إلى المجتمع لأنها تحقق تغييرًا إيجابيًا في جميع الثقافات والمجتمعات وهي رسالة الخلاص للخطاة. لأن الإنسان ضل روحيا ، جاء يسوع لينير هذا العالم ومات من أجل خطايا البشر والخطاة. لقد قام وانتصر على الموت ونؤمن بأن أي شخص يقبل هذه العطية السماوية سوف يخلص. يسوع هو طريق الرجوع الوحيد لحضن الله وهذه هي رسالة المأمورية.